السجن النافذ لشرطيين بمطار أكادير بتهمة السرقة

أدانت ابتدائية إنزكان أمس الإثنين، شرطيين بعشرة أشهر حبسا نافذا، وغرامة مالية قدرها 500 درهم لكل منهما، على خلفية متابعتهما من أجل تهمة ”سرقة هاتف سائح أجنبي والإساءة إلى سمعة الأمن الوطني”.

واستندت المحكمة على المحضر الذي باشرته الضابطة القضائية، وبأمر من وكيل الملك بابتدائية انزكان والذي اعترف فيه الشرطيان بالمنسوب إليهما.

وقد كان أحد الشرطيين تابع للمنطقة الإقليمية بشيشاوة، وزميل له كان في مهمة بمطار أكادير المسيرة الدولي في إطار عملية “مرحبا 2018″، وظهرا في كاميرات مراقبة المطار، التي سجلت جميع مراحل سرقة هاتف السائح.

وقد فتحت فرقة الشرطة القضائية في بداية شتنبر بحثا قضائيا في الحدث وجاء ذلك، مباشرة بعد تلقيها لشكاية سائح صرح بضياع هاتفه النقال في ظروف غامضة، وأثناء التحريات ظهر الشرطيان في كاميرات المراقبة، وهما يستوليان خلسة عليه، ليتم توقيفهما في الحال.

اضف تعليق