تيزنيت: وزارة السكنى تمول ترميم السور الأثري

بعدما خضع لإصلاحات وترقيعات متعددة من طرف مؤسسات مختلفة: مجلس بلدي، وزارة الثقافة، جهة سوس ماسة.. يرتقب أن تنطلق قريبا عملية واسعة لترميم السور الأثري لتزنيت، الذي يمتد على طول 7.5 كيلومترات وعلو ثمانية أمتار وعرض متر واحد.. وحسب مصدر مطلع، فإن صفقة الترميم تم اسنادها بغلاف مالي يفوق 600 مليون سنتيم بتمويل من وزارة السكنى وسياسة المدينة، وتستهدف تأهيل الأجزاء، التي لم تستفد من عمليات الترميم السابقة، ويبلغ طولها 3 .5 كيلومتر أي ما يعادل نصف الطول الاجمالي للسور..

ويتضمن المشروع اصلاح السور من كلا الوجهتين أي الجانب المطل على المدينة القديمة والجانب المطل على المدينة الجديدة خارج الأسوار، بالإضافة الى اصلاح الأبواب على اختلاف أنواعها..

ومن شأن اتمام مشروع الجديد ان يضع نهاية لمسلسل ترميم السور الأثري لتزنيت، الذي استغرق سنوات عدة وصرفت عليه ميزانيات ضخمة دون جدوى، كما ستضفي عملية الترميم لمسة فنية على المظهر المورفولوجي للمدينة العتيقة، التي طالها الاهمال وطمس الاسمنت معالمها العمرانية..

يشار أن السور التاريخي لتزنيت تم تشييده ابتداء من سنة 1882، واستغرق بناؤه سنتين ونصف. ويتكون السور الأثري من 62 برجا، وفتحت به أربعة أبواب تاريخية بجانب أبواب أخرى محدثة..

اضف تعليق